جريدة إلكترونية جزائرية

فايسبوك   تويتر يوتوبيوتوبلينكد إنتابعوا أطلس تايمز على : لينكد إن

الجزائر: بن واري يحذر من تهريب رؤوس الأموال باستغلال فوضى الحراك

حذر الوزير الأسبق للمالية علي بن واري من استغلال المافيا المالية و السياسية لفوضى الحراك الشعبي، للقيام بعمليات تهريب واسعة لرؤوس الأموال خارج الجزائر، خاصة من طرف مديري البنوك، و دعا القوى الحية في جهازي الجمارك و مصالح الأمن إلى مزيد من اليقضة لحماية الإقتصاد الوطني في هذه الظروف، كاشفا عن محاولات لتصفيته عندما تطرق لعمليات تهريب أموال ضخمة من مسؤولي بنوك جزائرية في الخارج، و قدر أن عشرات الملايير من الدولارات تم تهريبها في الأسابيع الماضية بطرق ملتوية. 

الجزائر: نسرين.ب

علي بن واري رئيس حزب نداء الوطن غير المعتمد، حذر في منشور له مساء أمس على صفحته في فايسبوك، أن "المرحلة الحالية التي تمر بها البلاد قد تكون مناسبة للقيام بعمليات تهريب رؤوس الأموال بطرق شتى خارج البلاد، بينما نحن على مشارف أزمة مالية غير مسبوقة"، و أوضح الوزير السابق أن إطارات البنوك العمومية و أعوان الجمارك مدعوون للمزيد من اليقضة، بعد قيام مسؤولين في البنوك العمومية بتهريب عشرات الملايير من الدولارات بطرق مختلفة منذ بداية الحراك الشعبي، و هي العمليات التي ستستمر مع تأخر إيجاد حل دستوري للأزمة.

علي بن واري طالب بعزل مسؤولي هذه البنوك من مناصبهم فورا،بإنتظار أن تفصل العدالة في الضايا الذين هم متابعون فيها، و قال أن البنوك التي يتولى المسؤولون المعنيون إدارتها تتوفر على وثائق هامة تكشف حجم التلاعبات المالية التي تمت تحت إدارتهم لصالح عصابة المفسدين.

و كشف الوزير السابق للمالية أنه تعرض لحاولات تصفية جسدية منذ توليه المسؤولية في جوان 1991، حينها إكتشف أن 'قلب المافيا يتواجد في البنوك العمومية"، و ذكر أنه واجه جملة من المتاعب حينما قرر إقالة مدير البنك الجزائري للتجارة الخارجية في زيوريخ بسويسرا و البنك الجزائري الكويتي في لكسمبورغ، و أشار أن عزله لمدير البنكين المذكورين كان السبب في فصله من الحكومة وقتها، لكن المضايقات التي تعرض لها لم تتوقف برحيله من الجهاز التنفيذي، بل استمرت بمحاولات إغتياله التي تعرض لها حينما كان وزيرا و بعد مغادرته الحكومة في التسعينات.

و ذهب بن واري بعيدا في اتهاماته بالقول أن الوزير الذي خلفه أمر مباشرة بوقف التحقيقات التي باشرها بخصوص مسؤولي تلك البنوك و اعاد بعض المديرين الذين تم عزلهم إلى مناصبهم، و إتهم بن واري الوزير الأول السابق أحمد أويحيى بأنه صار حاميا للمافيا من خلال تعديلات قانونية تم إدخالها على الدستور سنة 2016 مست المواد 73 و 51، و التي حرمته من ممارسة السياسة، و منع وزارة الداخلية من إستلام ملف تأسيس حزب نداء الوطن.

و عاد بن واري لمسألة تهريب الأموال بالقول أن إستعادة الثروات المنهوبة سيكون وسيلة لمنع سقوط البلاد في فخ المديونية و يجنبها حالة الارتهان بين يدي صندوق النقد الدولي، و هي الوضعية التي عانت منها بلادنا بين سنتي 1988 و 1994، و كلفنا ثمنا باهضا في المجالين السياسي و الإقتصادي. و حذر من عودة المال القذر المنهوب لتمويل سياسيين فاسدين أقاموا النظام المافياوي و ساعدوا كثيرا في رعايته، منبها أن التحرك حالا لمنع تهريب الأموال من طرف مسؤولي البنوك العمومية وسيلة لوقف النزيف ضروري للحفاظ على أهداف الحراك الشعبي المطالب بنظام جديد يقوم على الحريات و يبنيه رجال و نساء أيديهم نظيفة، معتبرا أن كل تماطل يقود إلى الإضرار بمستقبل البلاد الإقتصادي و الديمقراطي على حد سواء.

نسرين.ب

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien

Edite par: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Redaction : Amor Chabbi

مدير التحرير : عمر شابي 

Adress: 39; Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria