الجزائر: تفاصيل ما حدث في قسنطينة بين مؤيدين و معارضين للانتخابات

عاشت قسنطينة اليوم الخميس 14 نوفمبر ما عرفته مدينة عنابة أمس، حيث تجمع مؤيديون للانتخابات و لقيادة الجيش في نفس التوقيت و المكان مع معارضين للانتخابات في الظروف الحالية من قوى الحراك الشعبي، و كان رد مصالح الأمن توقيف العشرات من الحراكيين، أفرجت عنهم في نهاية اليوم، بخلاف ثلاثة على الأقل لا يزالون رهن الاحتجاز حتى ساعة متقدمة من الليل، إليكم تفاصيل ما حدث مثلما عاينتها "أطلس تايمز". 

قسنطينة: نسرين.ب

البداية كانت في حدود العاشرة و النصف صباحا عندما بدأ تجمع صغير لمؤيدين للانتخابات من نقابيين و أعضاء في مداومة أحد المترشحين، و عدد من الشباب حملوا لافتات عليها عبارات مؤيدة لمسعى قيادة المؤسسة العسكرية و للفريق أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، بينما كان عدد قليل من شبان الحراك على مسافة بعيدة نسبيا تقل عن المئة متر يهتفون بأهازيج الحراك رفضا للانتخابات.

انتشرت الشرطة بكثافة في الساحة الرئيسية بالمدينة، عند المدخل الرئيسي لدار الثقافة محمد العيد آل خليفة، و حالت دون اقتراب عناصر الفئتين من بعضهما، كان المؤيديون للانتخابات قد بداوا في نشر لافتاتهم و عرضها في مقدمة تجمعهم الذي لم يبرح مكانه بمحاذاة حافلة للشرطة، فتقدم المعارضون للانتخابات قليلا منهم و ترائى الجمعان، فوقفت الشرطة بالزي الرسمي حائلا بينهما منعا للاصطدام.

الهتافات كانت من كل جهة، بمكبر الصوت هتف المؤيدون بشعار الحراك الأول "جيش شعب خاوة خاوة"، و رفع آخرون لافتات تعبر صراحة عن دعم مخطط القيادة العسكرية بتنظيم انتخابات في 12 ديسمبر، و تزايدت أعداد المجموعة الرافضة للانتخابات في الجهة المقابلة، حتى كادت تعيق حركة المرور في محور الدوران عند ساحة الشهداء، و سعت الشرطة إلى الإبقاء عليهم على الرصيف، و في تلك الأثناء قرر النمؤيدون للانتخابات المسير متجهين نحو النقطة الدورانية و هم يعتزمون التوجه عبر ممرات بن بولعيد في الطريق الرئيسي، صعودا  حتى البريد المركزي و نزولا من الجانب المحاذي للمجلس القضائي، فأحاطت الشرطة بجمعهم و عملت على تأمين تحركهم بعدما غطى المئات من المتظاهرين الغاضبين الرافضين لإجراء الانتخابات المكان.

عند شروع مسرة المؤيدين للانتخابات في النزول عبر الشارع تتقدمهم لافتات و مكبر صوت  ينادي بتأييد القيادة العسكرية، برز أربعة فرسان على أحصنة بيضاء تم جلبهم خصيصا للتظاهرة و تقدموا المسيرة، كان واحد منهم فقط قد استطاع القيام بدوره، بينما عاد الثلاثة أدراجهم قبل وصولهم غلى طليعتها.

 في منتصف الشارع الذي كان على جانبيه المئات من الأشخاص يهتفون "ما كانش انتخابات مع العصابات" ، صار الاحتكاك بين الفريقين قاب قوسين أو أدنى،  و هتف المؤيديون للانتخابات مندددين بقيادة حركة "رشاد" و بالناشط  ضمنها في المنفى "العربي زيطوط"، و بـ"أولاد فرنسا"، و حاولت الشرطة في البداية منع الصدام، لتشرع بسرعة في حملة توقيفات واسعة مست حوالي أربعين شخصا من نشطاء الحراك، تم الدفع بهم بقوة إلى داخل مركبات الشرطة، و من بين الموقوفين فتاتان (آية و نورهان) كانتا ضمن المعارضين، طالت حملة التوقيفات عددا من الطلبة الناشطين في مسيرات الثلاثاء، و استمرت لساعات وسط المدينة  و في  بعض الشوارع القريبة، التي خلت في لمح البصر من كل أثر للمؤيدين للانتخابات، بعدما تفرقوا عند نقطة البداية.

بدأ الحراكيون في البحث عن أسماء و صور الأشخاص الموقوفين و اتجه بعضهم في فترة ما بعد الزوال نحو مقر الأمن الولائي بحي الكدية، للاستفسار عن مصيرهم، كانت الشرطة قد شرعت في إخلاء سبيل البعض منهم، و نشر عدد منهم أخبار إطلاق سراحهم على حساباتهم في فايسبوك، و عاد آخرون للقاء زملائهم و هم يسعون للحصول على ما توفر من معلومات، بنهاية الدوام الرسمي، و قبيل الساعة الرابعة مساء بقليل تم الإفراج عن أغلبية الموقوفين و بقي حسب تنظيم طلاب جامعة قسنطينة ثلاثة أشخاص فقط رهن الاحتجاز، أحدهم الطاهر بوتاش المدعو الطاهر أوغلو، سبق توقيفه يوم 15 سبتمبر الماضي رفقة عدد من النشطاء، و تم وضعه تحت الرقابة القضائية، و اعتبر محاميه في تصريح لـ"أطلس تايمز" مع نهاية اليوم، أنه قد يكون أخل بشروط الإفراج عنه عندما شارك في التظاهرة اليوم.

عند مغادرة الموقوفين مركز الشرطة، أبى الحراكيون إلا تسجيل نقطة لصالحهم في يوم مليء بالقلق و الترقب و الخوف، فساروا برفقة جامعيين و موقوفين تم الإفراج عنهم و عدد من المواطنين مرددين أهازيج الحراك و رافضين لمسعى الإنتخابات من حي الكدية حتى ساحة الشهداء قبالة دار الثقافة أين نظموا وقفة رمزية للتعبير على ثباتهم على موقفهم.

نسرين.ب

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25